Originally posted on Manafism:

الوَحش المقموع في عُمقي..

منذ فجر التّأَنْسُن..

ما فتِئ ينهش طريقه إلى العراء..

عَبْر أحشائي..

يتسلّخ جوفي من فَرْوِه..

تُنشّب في روحي براثنُه..

تُمزّع صوتي زأْراتُه..

تبقُر قسَماتي أنيابُ تكشُّرِه..

يفترسني من الداخل..

كي يعود إلى موطنه بالبرّيّة..

ليربض فوق ربوة..

في ذروة جنونٍ قمراء..

فيَعوي.. ويَعوي..

يعوي نَعْيِي



#Manafism

View original

Originally posted on Biblioklept:

View original

Originally posted on nellyali:

90968_m Photo by Tim O’Brian

They started running away from the orphanage when they were 11 years old. Nesma was the girl she felt closest to there. Maybe because like her, Nesma wasn’t really an orphan, but had grown up in a “proper” home. And both these homes were abusive. Reena’s sadistic stepmother subjected her to heart wrenching torture, whenever she fought with the little child’s father to spite him; burnt skin still tells of the hours of torture that the young Reena had endured.

Like most children that arrive on the street, escaping familial or institutional abuse, Reena and Nesma were picked up, within an hour, but the local pimp. Their first night in prostitution, sold as virgins for “deflowering”, was in 6th October city to the Arabs that came from the Gulf looking for young virgins. These clients paid the children and their pimp well. So well, in fact…

View original 1,615 more words

Originally posted on هنيبعل.. يتسكّع في الأرجاء:

هاني نعيم

المنزل الذي ولدت فيه المنزل الذي ولدت فيه

لا أعرف متى بدأ ينمو الحقد الطبقي لديّ. منذ صغري لم أختلط بالأغنياء ولا بأبنائهم. أصدقائي كانوا مثلي. يشبهوني بالخلفيّة الطبقيّة.

أذكر عندما كنت طفلاً، ربما في السادسة من عمري، أخذوني اهلي إلى عيد ميلاد ابنة الرجل الذي كان يعمل والدي لديه كمرافق وسائق. أذكر تلك الليلة لأنّ والدي قام بالتقاط صورة لي مع الأطفال الآخرين الذين كانوا في عيد الميلاد. عندما أنظر إلى تلك الصورة، أبدو وكأن أحدهم عدّل الصورة عبر الفوتوشوب ووضعني هناك. لم أكن في المكان الذي أنتمي إليه.

الآن، عندما تعود بي الذاكرة إلى ذلك اليوم، أي قبل 22 سنة، أشعر بثقل المكان والناس الذين كانوا هناك. كل شيء كان انيق. الشقة كانت واسعة جداً، والأطفال يرتدون ملابس تبدو أنّها ملابس جديدة، أما أهاليهم فكانوا في غاية التصنّع.

لا أعرف كيف اذكر هذه التفاصيل وثقلها على روحي مع أنها كانت مجرّد مناسبة عابرة ولا معنى لها. ولكن هذه الليلة تبدو…

View original 562 more words

Originally posted on نينار:

هذا المقال هو جزء من سلسلة: ليلة الهروب من السيستيم – العيش البسيط وتحقيق الحرية الذاتية في زمن الأزمة

*

طوني صغبيني

*

نحن نعيش في مجتمع مبني بشكل متزايد على الابتعاد عن العالم الحقيقي وعلى تقليص تفاعلنا المباشر معه إلى أدنى الدرجات. نحن نستعمل أيادينا أقل لمصافحة الناس والعمل ونستخدمها أكثر للنقر على زرّ وتحريك أيقونة على شاشة. نستعمل عيوننا أقلّ للنظر إلى بعضنا البعض فيما نستعملها أكثر لنحدّق بالشاشات. علاقتنا مع العالم تصبح تجريدية أكثر يوماً بعد يوم، فيما تشهد حياتنا اليومية تزايد عدد الوسطاء (كالشاشات والتطبيقات والخبراء) الذين يحولون بيننا وبين العالم الحقيقي. في ظلّ كلّ هذه المسافة التي تفصلنا عن الحياة، مهاراتنا اليدوية تكاد تكون معدومة؛ نحن نأكل طعاماً لم نزرعه ولم نطبخه، ونستخدم آلات لا نعرف كيف نصلحها، ونتنقّل في سيارات لم نعد نعرف كيف تعمل، ونعيش في منازل لا نعرف كيفية بنائها وصيانتها، وبالكاد يمكننا صعود درج من دون اللهاث تعباً أو خوض حديث…

View original 1,087 more words

Originally posted on نينار:

هذا المقال هو جزء من سلسلة: ليلة الهروب من السيستيم – العيش البسيط وتحقيق الحرية الذاتية في زمن الأزمة

*

طوني صغبيني

*

معظم حالات الإدمان تبدأ كمحاولة للتكيّف مع مشكلة؛ تبدأ باحتساء كوب واحد من الكحول مثلاً لتغيير مزاجنا بعد شجار مع الشريك، ثم نحتاج لكوب آخر للتعامل مع يوم صعب في العمل، وآخر للتعامل مع حادث في العائلة، حتى يأتي يوم لا نستطيع فيه العيش من دون زجاجة كحول في يدنا. قد يعتقد بعض القراء الذين بدأوا بهذا المقال أنهم غير مدمنين على شيء وأن هذا المقال لا يعنيهم أبداً، لكن عليهم أن يعيدوا النظر بذلك: في مجتمعنا الاستهلاكي، كل شخص يعاني من نوع واحد على الأقل من الإدمان. فلنتحدّث عن ذلك قليلاً.

يعرّف علم النفس الإدمان على أنه هوس لاإرادي على القيام بشيء محدّد للحصول على اشباع معيّن، حتى ولو أدّت هذه العادة إلى عرقلة الحياة الطبيعية للمدمن. فلنطبّق هذا التعريف على مبادىء الحياة البسيطة وسيتضح لنا أنه هنالك…

View original 901 more words

Originally posted on The question is not what you look at, but what you see - Thoreau:

200906130308_lotus-leaf-rain

200703240165_lotus-water

raindrops keep falling on my head …
20140902_1507-perfect-selfie_resize

the Belvedere museum complex in Vienna has thoughtfully provided a large framed mirror so that people can take the perfect selfie with the Upper Belvedere in the background. On the day we visited it was pouring with rain.

Sharing with Skinnywench

View original

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 44 other followers