Contra Mundum Blogs

مقدمة توضيحية لابد منها : ماتحويه هذه التدوينة من نقد للبابا شنودة الثالث هو نقد (سياسي) يتعلق بممارسته السياسية، ولا يتطرق للنواحي العقيدية أو اللاهوتية الخاصة بالمسيحية، وأي فهم للتدوينة على خلاف ذلك يتحمل مسئوليته القارئ. وحيث أن البابا شنودة (بيلعب سياسة) فوجب عليه النقد الواجب على كل السياسيين، ما من سياسي يدخل معترك السياسة –فن الممكن والألاعيب والخداع- إلا وهو مدرك تماماً لعواقب ذلك وأقله وأبسطه النقد الموضوعي.
فكرت كثيراً قبل أن أكتب –رغم تعدد الأسباب الملحة للكتابة- عن البابا شنودة، ودوره السياسي، لكن الحقيقة أن الرجل لم يبخل عليّ بمزيد من المواقف التي دفعتني دفعاً للكتابة وهو ما أعتبره أقل ما يجب فعله رداً على مواقفه السياسية، ذلك أن الرد الواعي كان يجب أن يكون أقوى من مجرد مدونة لأن دهس الحقوق باسم الدين في رأيي جريمة لا تُنسى ولا يمحوها التاريخ؛ وكان الموقف الاخير بإصراره على إقامة احتفال العيد الأربعين لتنصيبه بطريركاً رغم حالة الحزن الذي تعيشه…

View original post 2,145 more words