Random Shelling قصف عشوائي

جِئْتُكَ..
بقدميْنِ حافيتَيْنِ متشقّقتين
وكنزةٍ ملطّخةٍ بالملحِ والوحل
ووجهٍ مليءٍ بالنّمَشِ الأسود
وشَعرٍ مُبَعْثَر
أَتيْتُ هُنا..
وغايةُ طُموحي
أن تمنحَني إذنًا استثنائيًّا
كي أُنَقِّبَ في عَيْنَيْكَ
عن قَوْسِ قُزَحٍ صَغير
وحُلُمٍ طفوليٍّ عتيق
عن نجمةٍ نزقةٍ مُشاكِسة
وقَمَرٍ إباحيٍّ بذيء
عن سوناتا عزفتها إِلَهةُ سرمديّةُ الحُزن
وقصيدةٍ يتيمةٍ بلا عنوان
خَطَّتها أناملُ الخريفِ
على عَجَلْ

جِئْتُكَ..
بعد أن عبرتُ بحارًا من الألمِ الشّهيّ
وجبالًا من الأملِ القَلِقْ
بقدميْنِ حافيتيْنِ متشقّقتين
وكنزةٍ مُلَطَّخةٍ بالوحلِ والملح
ووجهٍ مليءٍ بالنّمشِ الأسود
وشَعرٍ مُبعثَر
وغايةُ طموحي
أن تمنحَني إذنًا استثنائيًّا
كيْ أُنَقِّبَ في عينيَكَ
عن ياسمينةٍ متمرّدة
هَرَبَتْ من حديقةِ القصر
إِلى أَزِقّةِ العشوائيّات
عن عصفورٍ مُعتَقَل
لا يملِكُ صفحةً على “فيس بوك”
ولا حسابًا وآلافَ المتابعينَ على “تويتر”
عن فراشةٍ شهيدة
سقطتْ على مذبحِ النّور
لا يعرفُها ثوّارُ العالمِ الافتراضيّ
ولم تسمعْ بها
مؤسّساتُ المجتمعِ المدنيّ

جِئْتُكَ..
بقدمينِ حافيتيْنِ متشقّقتيْن
وكنزةٍ مُلَطَّخةٍ بالوحلِ والملح
ووجهٍ مليءٍ بالنّمشِ الأسود
وشَعرٍ مُبعثَر
وغايةُ طموحي
أن…

View original post 217 more words