نينار

هذا المقال هو جزء من سلسلة: ليلة الهروب من السيستيم – العيش البسيط وتحقيق الحرية الذاتية في زمن الأزمة

*

طوني صغبيني

*

نحن نعيش في مجتمع مبني بشكل متزايد على الابتعاد عن العالم الحقيقي وعلى تقليص تفاعلنا المباشر معه إلى أدنى الدرجات. نحن نستعمل أيادينا أقل لمصافحة الناس والعمل ونستخدمها أكثر للنقر على زرّ وتحريك أيقونة على شاشة. نستعمل عيوننا أقلّ للنظر إلى بعضنا البعض فيما نستعملها أكثر لنحدّق بالشاشات. علاقتنا مع العالم تصبح تجريدية أكثر يوماً بعد يوم، فيما تشهد حياتنا اليومية تزايد عدد الوسطاء (كالشاشات والتطبيقات والخبراء) الذين يحولون بيننا وبين العالم الحقيقي. في ظلّ كلّ هذه المسافة التي تفصلنا عن الحياة، مهاراتنا اليدوية تكاد تكون معدومة؛ نحن نأكل طعاماً لم نزرعه ولم نطبخه، ونستخدم آلات لا نعرف كيف نصلحها، ونتنقّل في سيارات لم نعد نعرف كيف تعمل، ونعيش في منازل لا نعرف كيفية بنائها وصيانتها، وبالكاد يمكننا صعود درج من دون اللهاث تعباً أو خوض حديث…

View original post 1,087 more words