نينار

هذا المقال هو جزء من سلسلة: ليلة الهروب من السيستيم – العيش البسيط وتحقيق الحرية الذاتية في زمن الأزمة

*

طوني صغبيني

*

معظم حالات الإدمان تبدأ كمحاولة للتكيّف مع مشكلة؛ تبدأ باحتساء كوب واحد من الكحول مثلاً لتغيير مزاجنا بعد شجار مع الشريك، ثم نحتاج لكوب آخر للتعامل مع يوم صعب في العمل، وآخر للتعامل مع حادث في العائلة، حتى يأتي يوم لا نستطيع فيه العيش من دون زجاجة كحول في يدنا. قد يعتقد بعض القراء الذين بدأوا بهذا المقال أنهم غير مدمنين على شيء وأن هذا المقال لا يعنيهم أبداً، لكن عليهم أن يعيدوا النظر بذلك: في مجتمعنا الاستهلاكي، كل شخص يعاني من نوع واحد على الأقل من الإدمان. فلنتحدّث عن ذلك قليلاً.

يعرّف علم النفس الإدمان على أنه هوس لاإرادي على القيام بشيء محدّد للحصول على اشباع معيّن، حتى ولو أدّت هذه العادة إلى عرقلة الحياة الطبيعية للمدمن. فلنطبّق هذا التعريف على مبادىء الحياة البسيطة وسيتضح لنا أنه هنالك…

View original post 901 more words